استثمارات القروض

في القطاع العقاري، تتعلق استثمارات القروض بمبادرات الدين المالي.

يرفع المطورون أو المسؤولون عن العقار رأس المال من خلال اقتراض المال من الأفراد أو الشركات، مع وعد بتقديم فائدة على أصل الدين. ولكي يتمكن المقترضون من دفع الفائدة في الوقت المحدد، يجب بيع أو تأجير العقار ومن ثَمّ الاستفادة من هذه الصفقة. يغطي جزء من الربح أصل الدين والفائدة التي يجب ردها إلى المستثمرين.

على عكس استثمارات الأسهم، فإن استثمارات القروض لا تعطي الحق للمستثمرين بأن يكونوا ملاكاً لجزء من العقارات. يحتفظ المطورون بحق الملكية كاملة، وبجميع الاستحقاقات، إلا إذا فشلوا في رد أصل الدين والفائدة إلى المستثمرين. في هذه الحالة، قد يقوم المستثمرون برفع دعوة جماعية أو اتخاذ أية اجراءات قانونية مماثلة.

في التمويل الجماعي العقاري، يتم تقديم استثمارات القروض أيضاً كفرص تمويلية “للجمهور”. يريد القائمون على المشروع الحد من مطالبات المستثمرين في ملكية العقار، ويفضلون طريقة تمويل الديون وشن حملات تمويلهم بنجاح.

ترحب محفظة HBR بفرص استثمارات القروض، بما في ذلك مشاريع التشييد والبناء ونقل الملكية (أو BOT) والتي يتم ترتيبها مع حكومة الإمارات العربية المتحدة. وهذا طالما اجتاز القائمون على المشروع جميع الفحوص اللازمة وقاموا بإكمال عملية التدقيق بأكملها بنجاح. في ضوء التزام بوابة HBR بالشفافية، تتاح المعلومات عن هذه الفرص للمستثمرين المحتملين.

Share it now!

Leave A Comment