استثمارات التدفق النقدي

في القطاع العقاري، تتعلق استثمارات التدفق النقدي بالعقارات التي تحقق دخل عادي، مثل الفنادق أو المباني المستأجرة. فمصطلح التدفق النقدي يعني السيل المستمر والثابت للأرباح.

مثال على ذلك في النموذج التقليدي يشمل “الشقق الفندقية”، وهي مبنى سكني يعمل كفندق. هنا، يقوم المستثمرون بشراء جميع وحدات المبنى، ثم تجمع الوحدات وتسلم لنظام لإدارة العقارات والذي يعمل كمسؤول الفندق. يتم تقسيم الربح بعد ذلك بين ملاك الوحدات في نهاية الفترة المالية، حتى لو لم يتم شغل وحدات معينة على الإطلاق.

ونحن في غنى عن قول أن استثمارات التدفق المالي التقليدية هي للمستثمرون الكبار الذين يشكلون مجموعات صغيرة وحصرية من المستثمرين.

أما في الاستثمار الجماعي العقاري، يستطيع المستثمرون المطالبة بحصتهم في العقارات، دون امتلاك وحدات كاملة، وبالتالي تحقيق ربح منها.

مثال على ذلك، الاستثمار في فندق ومنتجع يسعى إلى التجديد والتطوير في ضوء استهداف قاعدة أوسع من العملاء. يشارك التمويل الجماعي في رفع قيمة رأس المال اللازم، ولكن ليس من خلال شراء غرف معينة وإنما من خلال ضخ الأموال الكافية للاستثمار. عندما يبدأ الفندق في العمل وتُحقق الأرباح، يتم توزيعها على الممولين الجماعين على أساس منتظم.

تشمل استثمارات التدفق المالي في محفظة HBR القائمين على المشروع الذين يتنبؤون بتدفق المستهلكين المرتبط بالنمو المتسارع لاقتصاد الإمارات العربية المتحدة. تتراوح أصول الملكية في المباني السكنية من وحدة واحدة إلى وحدات متعددة (بما في ذلك الفيلات والوحدات السكنية الفاخرة)، والمكاتب والمباني التجارية، وتحديد المناطق الاقتصادية والمجمعات الصناعية، والمرافق الترفيهية والتي تتماشى مع ازدهار السياحة وغيرها من المباني.

Share it now!

Leave A Comment